الأحد، 17 أغسطس 2014

صهباء إِن كتبت تتيه حروفــــــــــــــــــــــــــــــها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حتام تُعصِّرُ في الصبابة أنفُـــسي
وتَصُبُّ من قـــــــــــطراتها إحساسي
لم أخش من ثِقَلِ الحوادث إنْ وَفَتْ
فأنا المهيبة لا يلين شـــــــــماسي
فأَرى اللَيالي ما ثَنَت مِن قُوَّتي
شيئاً، فصبراً في الهِـــــــداية راسي
يا طالَما هاجت علَيّ مصاعبٌ
مثلَ اِهتياج الشـــــوق في الأنفاس
ولقد أقولُ لمن يشدِّدُ حكمَهُ
فيما حكمـــــــتَ وأَنْتَ مِنْ خُلاَّسي ؟
المَرءُ يَرفَعُ نَفسهُ وَيُذِلُّها
لم يَثْنِها جهدي وطــــــــولُ مِراسي
صهباء إِن كتبت تتيه حروفها
تيـــــــــــــهَ اليراعِ الأملسِ المـــــــــــــــــــــيّاسِ

سميرة طويلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق